#Notebook #53

مرة شاهدت في مطار “ستوكهولم” ياسمينة صغيرة مرمية على الأرض و قد داستها الأقدام… و حزنت من أجلها، أنا التي أعرف عراقة أصلها و حكاية أمجادها.. ترى أية ريح غادرة قذفت بها إلى بلاد الصقيع و التشرد بعد عز الدفء و الحنان؟ أية أصابع حملتها من دمشق أو بيروت و قذفت بها فوق أرض الغربة الموسخة؟

غادة السمان

Advertisements
Tagged , ,

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: